ظهر القيادي العسكري في حزب الله الحاج أبو مصطفى  على وسائل الاعلام  في سابقة هي الأولى في تاريخ الحزب حيث يحرص الحزب على أبعاد قادته العسكريين عن الظهور في وسائل الإعلاموهذا ينطبق على مقاتليه أيضا.

وظهر الحاج  أبو مصطفي متحدثا بعد أن كان ومقاتلين من قوات حزب الله مع الجيش السوري المحاصر في مطار دير الزور العسكري شمال شرق سوريا.

وقال أبو مصطفى للقناة أن ظهوره الإعلامي غير المسبوق جاء بأمر من الأمين العام للحزب السيد حسن نصر الله  قيادة الحزب بعد فك الحصار عن مطار دير الزور لأن هذا النصر حسب قوله يجب أن يتجلى بكامل صورته وأركان المحور. وأضاف أبو مصطفى نحن موجودون على كامل المساحة السورية ، الآن المرحلة والظروف أرادت أن نكون بشكل علني فكنا بشكلنا العلني، وإذا شاءت الظروف في مراحل أخرى ومناطق أخرى أن نكون بشكل غير علني سنكون كذلك.

وتمكن الجيش السوري وحلفاؤه اليوم من التقدم عبر عدة محاور إلى مطار دير الزور وفك الحصار المفروض عليه من قبل تنظيم داعش منذ ثلاث سنوات ، كما فك الجيش الحصار عن ثلاث بلدات أخرى محاصرة في محيط المطار، معلنا مواصلة الزحف لتحرير كامل المحافظة التي تعتبر الأكبر في الشرق السوري.

وأكد الحاج أبو مصطفى أن القوات المحاصرة داخل المطار تعرضت بشكل يومي لهجمات ضخمة من قبل عناصر تنظيم الدولة ، ولم يستطيع أن يحقق تقدما على أي محور نحو المطار برغم انه كان بكامل قوته . وأشار إلى النصر ما كان ليتحقق لولا صمود كافة تشكيلات حلف المقاومة داخل المطار  ، وبطولة المهاجمين من قوات الجيش السوري والحلفاء لفك الحصار . وكشف أبو مصطفى أن 6000 مدني كانوا محاصرين مع حامية المطار ، وكانت غرفة العمليات التي تشكلت داخل المطار من كل الحلفاء أمام مسؤولية الحفاظ وتأمين المواد الأساسية لهؤلاء المدنيين.

وأشاد الحاج أبو مصطفى بالقيادة السورية التي وصفها بالحكمية واعدا بمواصلة العمليات حتى تحقيق النصر النهائي.